Sohati - مشد البطن بعد الولادة

بعد الولادة... إلجأي الى مشدّ البطن وفق هذه الشروط!

فور مرور مرحلة الولادة، تسعى الأم الى إستعادة رشاقتها والتخلّص من الكيلوغرامات الزائدة التي تكون قد إكتسبتها خلال أشهر الحمل الطويلة. ولأن دهون البطن هي من المشاكل الأساسية التي تزعج المرأة، فهي قد تلجأ الى إرتداء مشد البطن بعد الولادة لإخفاء الترّهلات والتمتّع ببطن ممسوح ومسطّح.

 

متى يمكن ارتداء حزام البطن بعد الولادة؟

 

قبل اللجوء الى حزام البطن، لا بدّ من إستشارة الطبيب المختّص، لا سيما في حال خضوعكِ لولادة قيصرية، حيث أن إلتئام الجرح يتطلب التهوئة حتى لا تتعرض المنطقة للبكتيريا. وهنا نشير الى أن الفترة الأمثل لإستخدام هذا الحزام تكون بعد الولادة بحوالي 14 يوماً، أو بمدّة قد تصل من 4 إلى 6 أسابيع بعد الولادة.

 

فوائد مشد البطن بعد الولادة

 

مميزات حزام البطن بعد الولادة عديدة ومنها:

- الحدّ من تشنجات البطن

- منح المنطقة المظهر الرشيق السابق

- المساهمة في دعم عضلات البطن والظهر بعد الولادة

- منع ظهور علامات تمدد الجلد البيضاء بعد الولادة

- المساعدة في التغلّب على آلام أسفل الظهر

 

أضرار مشدّ البطن بعد الولادة

 

على الرغم من فوائده الكثيرة، إلا أن هذا الحزام قد يؤدي الى العديد من المضاعفات، ومن أبرزها:

- المعاناة من ضيق في التنفس عند فئة من السيدات

- هذا الحزام قد يعيق حركة المرأة بشكل أساسي

- هذه الطريقة لن تؤثر على عملية فقدان الوزن الزائد

 

نصائح خلال ارتداء مشدّ البطن

 

تزامناً مع إرتداء حزام البطن لا بدّ من إعتماد بعض الإرشادات الضرورية التي تساهم في التخلّص من البدانة الزائدة المكتسبة في هذه المرحلة، ومن أبرز هذه النصائح:

- من الضروري تناول الأطعمة التي تحتوي على الفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائية الضرورية لكِ ولطفلكِ، وأحصلي بشكل أساسي على الفواكه والخضروات، بكميات معتدلة.

- مارسي التمارين الرياضية المعتدلة يوميّاً بعد الولادة، ما يساعدكِ على التخلص من الوزن الزائد.

- إلجأي الى الرضاعة الطبيعية من دون تردد بإعتبارها طريقة سهلة وسريعة لإنقاص الوزن لا سيما في الأشهر الأولى من الولادة.

 

إليكِ المزيد من موقع صحتي عن فوائد حزام البطن بعد الولادة:

كيف يُمكن أن يؤثّر حزام البطن على الأمّ بعد الولادة؟

حزام البطن... هل يخلّصكِ من التّرهّل بعد الولادة القيصريّة؟

حزام شد البطن عنصر مساعد بعد الولادة... ولكن هل هو الحلّ؟

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟