Sohati - فوائد لن تتوقعيها للرياضة على صحة الطفل النفسية!

فوائد لن تتوقعيها للرياضة على صحة الطفل النفسية!

للرياضة فوائد عديدة ومتنوّعة وهي لا تقتصر فقط على الصحة الجسدية بل تؤثّر بشكل إيجابي على صحة الطفل النفسية. وللاستفادة من فوائدها على صحة الطفل النفسية، لا بدّ أن يعرف الاهل كيفية اختيار نوع الرياضة التي يفضّلها الطفل والتي تناسب عمره.

 

فوائد الرياضة لصحة الطفل النفسية

 

تحسين المزاج

 

إن ممارسة الطفل لأيّ نوع من الرياضة سواء الركض، كرة القدم، كرة السلة وغيرها تجعل الدماغ ينتج المواد الكيميائية التي تعزّز الشعور بالسعادة والاسترخاء.

 

روح الفريق

 

إن اللعب ضمن فريق بعض الألعاب الرياضية مثل كرة القدة وكرة السلة وغيرها تعلّم الطفل روح الفريق وتوسّع دائرة أصدقائه وتجعله ينخرط أكثر اجتماعياً.

 

رفع مستوى التركيز

 

ممارسة الرياضة بشكل منتظم يساعد في الحفاظ على المهارات العقلية الرئيسية لطفلك ويساعد على النمو الصحيح لقدرات دماغه. فالرياضة تعزّز مستوى التركيز عند الطفل وترفع من نسبة استيعابه للدروس وقدرته على تعلّم أمور جديدة خصوصاً إذا كان يمارس الرياضة من ثلاث إلى خمس مرات أسبوعيا لمدة 30 دقيقة على الأقل.

 

تخفيف الأفكار السلبية

 

عندما يكون الطفل نشيطاً على الصعيد البدني ويمارس الرياضة بانتظام، فإن عقله بالتالي يتشتّ عن الضغوطات اليومية ما يساعده على تجنّب التفكير السلبي.

إن ممارسة الطفل للرياضة يقلّل من مستويات هرمونات التوتر في الجسم وفي الوقت نفسه، فإنه يحفز إنتاج الاندورفين. إن هذا الأمر يعزّز المزاج والتفكير الإيجابي عند الطفل.

 

تعزيز ثقته بنفسه

 

ومن فوائد الرياضة لصحة الطفل النفسية هي أنها تعزّز ثقته بنفسه وتحسّن احترامه لذاته وذلك كلّما زادت قدراته البدنية على التحمّل.

 

تحسين نوعية النوم

 

إن ممارسة الطفل الرياضة بانتظام تساهم على تحسين نوعية نومه أي أنه يخلد للنوم بشكل أسرع ويحظى بنوم عميق. النوم بشكل أفضل يمكن أن يحسّن قدرات عقل الطفل الإنتاجية في اليوم التالي. لذا من الضروري ألّأ يمارس الطفل التمارين الرياضية في وقت متأخر من الليل أو قبل موعد نومه مباشرةً لان مفعول الرياضة سيكون معاكساً وسيسبب له الأرق.

 

بعض النصائح عند ممارسة الطفل للرياضة

 

-إجعلي طفلك يختار بنفسه نوع الرياضة التي يحبّ ليكون هذا الوقت ممتعاً له.

-من المهم أن يخصّص طفلك وقتاً لممارسة الرياضة لا يسبّب أيّ تقصير على دروسه وواجباته المدرسية

-إحرصي على إشراك طفلك في نظام رياضيّ يقوم على أسلوب التعلّم والاحترافية والمشاركة في بطولات ومباريات على صعيد المناطق أو الدول.

 

للمزيد من المعلومات عن صحة الطفل النفسية إضغطوا على الروابط التالية:

 

غياب الأهل يدمّر الأطفال نفسياً ومعنوياً وإليكم الحلّ!

كيف تؤثر الضغوط النفسية على أطفالكم؟

لا تهملوا تداعيات مرض الوالدين النفسية على الطفل!

‪ما رأيك ؟