Sohati - عصبية الطفل ثلاث سنوات

إذا كان طفلك عصبياً... هذا ما يجب أن تقومي به!

العصبية هي جزء طبيعي من نمو الأطفال السلوكي والعاطفي. من هنا، ومع كل التغييرات التي تحدث في أجسادهم وعقولهم الصغيرة، غالباً ما يكون الصغار أكثر حساسية تجاه العالم المحيط بهم ويميلون إلى الشعور بالتوتر الزائد.

 

أسباب عصبية الطفل ثلاث سنوات

- بات طفلك الذي يبلغ الثالثة من عمره أكثر إحتكاكاً مع العالم من حوله ويتعامل مع مخاطر جديدة، لن يكون لديه تجارب رائعة ومثيرة فحسب، بل سوف يواجه تجارب مؤذية أيضاً. بعض اكتشافاته تنطوي على أشياء يمكن أن تضرّ به، خصوصاً ان خياله أصبح أكثر حيوية، مما يدفعه إلى إعداد سيناريوهات مخيفة ما يزيد من عصبيته.

- قد يشعر بالعصبية ذلك لأنه يخاف من موضوع نسيانكِ اصطحابه من الحضانة أو المدرسة أو أن الكلب الكبير المجاور سيأتي ويعضه أو أن الأطفال الآخرين سوف يضايقونه. كما وقد يتفاعل طفلك أيضاً مع الضغوطات والمشاكل داخل الأسرة أو البطالة وغيرها.

- قد يعاني طفلك من كابوس بعد مشاهدة فيلماً يكون فيه الطفل في خطر، أو قد يرفض الذهاب إلى المدرسة إذا كنتِ مريضةً وهذه المشاعر يمكن أن يعبّر عنها من الخلال السلوكيات العصبية.

- كما وأن الغيرة، يمكن أن تزيد من العصبية عند الطفل، خصوصاً من الإخوة وفعل مقارنته مع أصدقائه من نفس عمره.

 

طرق علاج عصبية الطفل ثلاث سنوات

التحدث معه

 مجرد مناقشة أسباب قلق وخوف الطفل وتحويلها إلى نوعٍ من الفكاهة، يمكن أن يساعده على فهم أن عصبيته لا أساس لها وأن كلّ الأفكار التي تدور في رأسه ليست سوى من نسج خياله. يمكن أن يوفر لك الاستماع إلى حديث طفلك التفاصيل التي تحتاجها لإبعاد خوف محدد. قد تكتشفين أن خوفه من الماء هو في الحقيقة خوف من أسماك القرش، فتشرحين انها لا تعيش في حمامات السباحة.

 

منطقة الراحة

لنفترض أن طفلك خائف بشكل كبير من كلب الجيران ولن يقترب من السياج الذي يفصل حديقته عن حديقتكم. أخبري طفلك أنك ستلعبين لعبة، وسيكون المنزل قاعدةً تعودان إليها. اطلبي منه اتخاذ بضع خطوات نحو السياج ثم الركض إلى "القاعدة" - حيث يمكنك حضنه. قومي بذلك عدة مرات، مضيفةً خطوةً أو خطوتين إذا كان ذلك ممكناً. مع مرور الوقت، قومي بتوسيع منطقة الراحة هذه، ما سوف يقلل من شعوره بالعصبية والخوف من مجرد رؤية الكلب.

 

لقراءة المزيد عن تربية الأطفال إضغطوا على الرابط التالية: 

إذا كان طفلكِ دائم المشاغبة في المدرسة... لا تفوتي هذا الموضوع من صحتي!

تعرفي على ابرز طرق التربية الحديثة للاطفال

٥ قواعد لا غنى عنها في تربية الأطفال

 

 

‪ما رأيك ؟