Sohati - كيفية مساعدة المراهق لايجاد وظيفة

ساندوا أبناءكم المراهقين للحصول على وظائف مناسبة!

إن الحصول على الوظيفة الأولى بالنسبة إلى المراهق هو بمثابة مرحلة انتقالية من الطفولة إلى سن الشباب، وذلك يساعده على مواجهة مستقبله كشخص راشد ومسؤول عن حياته.

وابنك المراهق يكون في هذه الفترة ميالاً للشعور بالاستقلالية، ومطالباً بأن أن يتم التعامل معه على أساس أنه شخص راشد، ولكن في الوقت نفسه ما زال يحتاج بشدة إلى إرشادات وتوجيهات والديه.

لذلك من المفيد له أن يختبر العمل وأن يجد وظيفة مناسبة له، ولكن بالتأكيد هو بحاجة إلى المساعدة للحصول على تلك الوظيفة، فما هو دور الوالدين في هذه النقطة بالذات؟


التشجيع وإثارة الحماس

من المهم أن تعرفي أن ابنك المراهق بحاجة للتشجيع وإيجاد الحوافز التي تدفعه لإيجاد الوظيفة والإلتزام بها.هو ليس كسولاً ولا يريد العمل، بل أنه في هذه المرحلة العمرية يريد أن يفهم كل شيء وأن يكون مقتنعاً بكل خطوة يقوم بها.

لذلك فإن فكرة تعلم المهارات الجديدة، بناء الخبرة العملية التي ستساعده في المستقبل، اللقاء بأصدقاء جدد وتطوير قدراته على التواصل، الإستقلالية المادية والحرية في إتفاق المدخول الذي سيحصل عليه، كلها حوافز تشجعه على المبادرة لإيجاد الوظيفة.


العمل بدوام جزئي

من الطبيعي أن يكون ابنك المراهق ملتزماً بنشاطات أخرى، رياضية، إجتماعية، فنية أو غيرها. من المهم أن يكون دوام العمل للوظيفة التي سيختارها جزئياً بشكل يفسح له المجال بمتابعة نشاطاته من دون أن يشعر أنه أصبح معزولاً عن أصدقائه وعن هواياته.


العمل المناسب للشخصية

من النقاط الأبرز في الموضوع، نذكر إيجاد الوظيفة التي تناسب شخصية المراهق ولا تجعله يشعر أنه مجبور على التواجد في مكان لا يرغب به. كما ومن الضروري أن يساعد الوالدان إبنهما المراهق على تخطي الخوف من مواجهة المجتمع والتعامل مع الأشخاص الغرباء.

 

خطوات البحث عن الوظيفة

- على الوالدين أن يساعدا ابنهما المراهق على اكتشاف أي شركات أو مؤسسات هي في مرحلة قبول طلبات التوظيف، ولكن أن لا يقوما بالبحث، بل يجب أن يقتصر دورهما على التوجيه فقط.

- مساعدة المراهق على تحضير سيرته الذاتية وتقديمها إلى المؤسسات ضمن طلبات العمل، ولكن هنا أيضاً يجب أن يقوم هو بكتابتها وليس والداه.

- إرشاده إلى الطريقة الصحيحة للتواصل مع الشركات ولكن من دون إجراء الإتصالات أو الرسائل الإلكترونية بدلاً عنه.

- من الممكن مرافقة المراهق إلى مكان المقابلة للحصول على الوظيفة، ولكن دور الأهل يقتصر على إيصاله وانتظاره في الخارج من دون الدخول معه إلى المقابلة.

- من الضروري أن يتم التحدّث مع المراهق عن إمكانية عدم قبوله في الوظيفة، والتأكيد له أن هذه ليست الفرصة الوحيدة ويمكنه المحاولة مجدداً حتى الحصول على الوظيفة، وأن يكون الوالدان إيجابيان ومتفائلان دائماً لينقلا هذه المشاعر إلى ابنهما المراهق.


المزيد عن تربية المراهقين في ما يلي:

3 مخاوف طبيعية يعاني منها كل مراهق... لا يجب أن تثير قلقكم!

مشاكل سلوكية يمكن ان يعاني منها كل مراهق

ضعف التحصيل الدراسي عند المراهقين ليس مشكلة مستعصية!

 

‪ما رأيك ؟