Sohati - لوحة التحفيز للطفل

ما هي لوحة التحفيز للطفل؟ وكيف يُمكن تحضيرها؟

من المعروف أنّ تربية الطّفل ليست بالعمليّة السّهلة إذ أنّها تتطلّب الكثير من العناية المستمرّة بالطّفل والحرص على مُتابعة الطّفل في نموّه وتطوّره، مع الإشارة إلى حاجة كلّ مرحلةٍ عمريّةٍ إلى اهتمامٍ خاص.

نسلّط الضوء في هذا الموضوع من موقع صحتي على لوحة التحفيز للطّفل ودورها في عمليّة التربية.

 

ما هي لوحة التحفيز؟

 

تلعب الصحّة النفسيّة دوراً أساسياً في عمليّة التربية، حيث يجب أن تعتمد الأساليب المُتبعة على تنمية نفسيّة الطفل وعدم الإضرار بها والحرص على التأثير عليها إيجاباً.

لذلك تُعتبر أساليب التحفيز التي تُقدّم للطفل مهمّة؛ حيث أنّها تجعله يشعر بالحماس تجاه المهمّات اليوميّة التي يقوم بها بالإضافة إلى أنّها تُشجّعه لتحقيق الأفضل وتكرار أفعاله الحسنة.

 

ومن أهمّ هذه الوسائل، نذكر لوحة التحفيز أو لوحة المُكافآت التي تُعتبر وسيلةً تربويّةً عصريّة تُساعد الطّفل على اكتساب ما هو إيجابيّ من صفاتٍ وسلوكيّات، وتُعدّ أسلوباً ناجحاً يُعزّز من قدرة الأمّ على التّواصل مع طفلها بشكلٍ جيّد وفعّال، ما يُحفزّه على القيام بالمهام اليوميّة من دون أيّ تمرّدٍ أو خلل.

 

كيف تكون اللوحة التحفيزيّة؟

 

هناك قواعد معيّنة يجب اتّباعها في تصميم لوحة التحفيز الخاصة بالطّفل، وبعض التفاصيل التي يجب الانتباه إليها جيّداً.

 

- وجود أجزاءٍ ملوّنة: يتمّ وضع كلّ مهمّة يوميّة أو أسبوعيّة في اللوحة واختيار لونٍ مُختلف لكلّ واحدةٍ منها، حتّى يُميّز الطّفل بين مُختلفة المهمّات ويشعر بالسّعادة في كلّ مرّة ينظر فيها إلى اللوحة.

- وضع الرّسوم: من المعروف مدى اهتمام الطّفل بالرّسوم الكرتونيّة، لذلك لا بدّ من تضمين اللوحة التحفيزيّة الرّسوم التي يُحبّها الطفل حتّى يشعر بالحماس في كلّ مرّة ينظر إلى مهامه.

- تحديد مكافآت: يُمكن اللجوء إلى تضمين اللوحة التحفيزيّة هدايا تحفيزيّة تأتي بمثابة المُكافآت بالنّسبة إلى الطّفل، عندما يجتاز مهامه بشكلٍ كامل من دون أيّ تقصير.

- التّجديد الدائم: عادةً ما يشعر الطّفل بالملل سريعاً في كلّ شيء، لذلك يُنصح بالتّجديد بشكلٍ دائم في شكل ومضمون اللوحة التحفيزيّة حتى يشعر الطّفل بالتجديد الذي يُساعده في تحقيق أكبر قدرٍ من مهمّاته.

 

تكمن أهمّية لوحة التحفيز في مُساعدة الطّفل على الاعتماد على نفسه والتعرّف على قدراته وتطويرها بالإضافة إلى الاحتكام للنّظام وترتيب الوقت مع التطلّع للأفضل بشكلٍ دائم؛ وهذا كلّه من شأنه أن يجعل من الطّفل إنساناً ناجحاً في المستقبل.

 

لقراءة المزيد عن تربية الاطفال إضغطوا على الروابط التالية:

 

كيف يمكن أن تؤثّر الحضانة على نفسية الطفل؟

هل تعلمون ان الرسم يكشف نفسية طفلكم؟

4 أمور تؤدي الى تحطيم معنويات طفلكِ... تعرّفي عليها وإبتعدي عنها نهائياً!

‪ما رأيك ؟