Sohati - الخوف الداخلي عند الطفل

كيف تتعاملون مع الخوف الداخلي عند طفلكم؟

يعتبر الخوف الداخلي من المشاكل الشائعة التي يمكن ان يعاني منها الأطفال في تلك المرحلة المبكرة من الحياة. فالخوف الداخلي هو عبارة عن مجموعة من مشاعر القلق التي تسيطر على عقول وسلوكيات الأطفال والتي تسبب لهم الأرق، قلّة التغذية وبعض المشاكل الصحية.
 
أنواع الخوف الداخلي عند الطفل
 
الخوف من الغرباء

عندما يبلغ الأطفال حوالي 8 إلى 9 أشهر، يمكنهم التعرف على وجوه الأشخاص الذين يرونهم كلّ يوم. هذا هو السبب في أن الوجوه الجديدة قد تبدو مخيفة بالنسبة لهم، ما يجعلهم يبكون ويتشبثون بأحد الوالدين ليشعروا بالأمان.


الخوف من الانفصال عن الأهل

عند بلوغ الأطفال عمر الـ 10 أشهر وصولاً إلى عمر السنتين، فهم يعانون غالباً من الخوف من الانفصال عن اهلهم. لا يريدون من أحد الوالدين أن يتركهم في الحضانة، ولا حتى ان ينفصل عنهم وقت النوم.


الخوف من الأمور الخيالية

إن مخيّلة الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين الـ 4 و الـ 6 أعوام تنشط كثيراً في هذه المرحلة العمرية ما يجعلهم يعانون من الضياع بين ما هو حقيقيّ أو فقط من نسج خيالهم. بالنسبة لهم، تبدو الوحوش المخيفة التي يتصورونها حقيقية، انهم يخشون ما قد يكون تحت السرير أو في خزانة، وكثيرون يخافون من الظلام خصوصاً عند النوم بالإضافة إلى أصوات الرعد أو الألعاب النارية.


الخوف من مخاطر الحياة الحقيقية

عندما يبلغ الأطفال عمر الـ 7 سنوات أو أكثر، لا يمكن أن تخيفهم الوحوش تحت السرير (كثيرًا) لأنهم يعرفون أنهم من نسج خيالهم. في هذا العمر، يبدأ بعض الأطفال بالخوف من الأشياء التي يمكن أن تحدث في الحياة الحقيقية، قد يكون لديهم خوف من الكوارث الطبيعية التي يسمعون عنها. قد يخافون أيضاً من التعرض للإصابة أو من ان يفقدوا أحد الأحباء، هذا بالإضافة إلى الأمور المرتبطة بالمدرسة والفحوصات والعلامات.
 
كيفية التعامل مع الخوف الداخلي عند الأطفال

- على الأهل ان يخصصوا وقتاً لأطفالهم الصغار والاستماع إلى مخاوفهم، طبعاً إذا كانوا في سنٍّ يسمح لهم التعبير عن مخاوفهم. فعليهم ان يشرحوا لهم ان كلّ ما يشاهدونه في أفلام الرسوم المتحرّكة، هو غير حقيقيّ وأن لا وجود لهذه الشخصيات في الواقع.

- كما انه عليهم الّا يعبّروا عن خوفهم من أيّ شيءٍ يواجهونه خصوصاً بحضور اطفالهم، ذلك لأنهم القدوة والمثال الأعلى لأطفالهم وهم أيضاً صمّام الأمام لهم.

- كما ان تشجيع الأطفال على اللعب وممارسة بعض الهوايات، يمكن ان يساعد على تعزيز ثقتهم بنفسهم ويقلّل بشكلٍ طبيعي من الخوف الداخلي الذي يعانون منهم.

لقراءة المزيد عن الصحة النفسية اضغطوا على الروابط التالية:

للتمتع بصحة نفسية إيجابية... إليكم 4 خطوات لا تهملوها أبداً!
هذا هو الفرق بين الصحة النفسية والمرض النفسي!
هذا ما يجب أن تعرفوه عن العلاج بالقراءة وفوائده على الصحة النفسية!
 


 
 
 

‪ما رأيك ؟