Sohati - طفل في الثالث من عمره على وشك أن يدخل تاريخ الطب!

طفل في الثالث من عمره على وشك أن يدخل تاريخ الطب!

تم قبول طفل من جنوب افريقيا في برنامج لعلاج الخلايا الجذعية في جامعة ديوك، جامعة بحث رائدة في الولايات المتحدة. وذلك يأتي بعد أن تم تشخيص الطفل بشلل دماغي عند ولادته قبل ٣ سنوات.

 

اهمية الخلايا الجذعية في العلاج

 

الشلل الدماغي حالة عصبية تؤثر على تنسيق العضلات وقوتها ورد فعل الجسم وتوازنه وحركته. يشمل علاج الطفل ضخ لدم الحبل السري الذي قاموا لديه بتخزينه عند ولادته. ويوضح الباحثون أن الخلايا الجذعية مثل البناء الأساسي للحياة لأنها يمكنها أن تتحول الى جميع الخلايا المتخصصة التي تشكل الجسم البشري.

 

فدم الحبل السري غني بالخلايا الجذعية التي تصبح خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية والخلايا المناعية الأخرى التي تشكل دمنا. وأكدت تجارب واختبارات دولية مختلفة أن الخلايا الجذعية يمكن أن تجدّد أو تسهّل عملية إصلاح الخلايا المتضررة من الامراض او الامراض الوراثية أو الإصابات.

 

علاج أكثر من 80 إضطراب صحّي!

 

أكمل فريق جامعة ديوك (بقيادة البروفيسور جوانا كورتزبرغ) اختبارين يظهران أن القدرة الوظيفية للأطفال المصابين بالشلل الدماغي تتحسن بشكل ملحوظ عندما يقوموا بضخ الخلايا الجذعية المستخلصة من الحبل السري للطفل مرة واحد فقط.

 

وأظهرت الدراسات أيضا أن العلاجات التجددية ناشئة وواعدة في مجال العلوم الطبية. وتقول كورتزبرغ: "ينتج عن أبحاث استخدام الخلايا الجذعية لدم الحبل السري علاجات قوية لمجموعة من الأمراض والاضطرابات الوراثية".

 

تشمل هذه الأمراض أكثر من 80 اضطراباً في الدم وامراض الجهاز المناعي مثل سرطان الدم وفقر الدم وأمراض المناعة الذاتية التي يتم فيها استخدام خلايا جذعية من دم الحبل السري لتجديد نخاع العظام.

 

ويتم حالياً اجراء تجارب لعلاج مرض التوحد وإصابات الدماغ وداء السكري من النوع الأول.

 

تابعوا المزيد من المواضيع عن الخلايا الجذعية عبر موقع صحتي:

 

الخلايا الجذعية... مفتاح اساسي لمستقبل صحي

هل تكون الخلايا الجذعية الحلّ للملاريا؟

كيف تحدّ الخلايا الجذعية من العيوب الخلقية؟

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟