Sohati - عادات يجب القيام بها بعد الولادة

6 عادات هامّة لا تهمليها بعد الولادة!

كما يمرّ الجسم بالعديد من التغيّرات خلال فترة الحمل، تطرأ عليه تغيّراتٌ مُختلفة بعد الولادة حيث يولد الطّفل وتبدأ مرحلة الرّضاعة التي يُصاحبها بعض التقلّبات الهرمونيّة قبل أن يعود الجسم إلى وضعه الطّبيعي بشكلٍ تدريجي.

في ظلّ كلّ هذه التغيّرات، هناك بعض العادات التي يُنصح باتّباعها خلال فترة ما بعد الولادة من أجل الحفاظ على صحّة الأمّ وصحّة الرّضيع. وأهمّ هذه العادات نعدّدها في هذا الموضوع من موقع صحتي.

1
شرب كمّياتٍ كافيةٍ من السوائل

شرب كمّياتٍ كافيةٍ من السوائل

من المهمّ الحرص على شرب كمّياتٍ كافيةٍ من السوائل بعد الولادة، وخصوصاً الماء الذي يُساعد في تخليص الجسم من السّموم ويُحافظ على رطوبته ويقيه من الجفاف. كذلك، فإنّ شرب الماء يُساعد في الوقاية من الإمساك الذي يُعتبر عارضاً شائعاً خلال فترة ما بعد الولادة.

2
التركيز على الأطعمة الصحّية

التركيز على الأطعمة الصحّية

يُنصح بالاهتمام بالنّظام الغذائي بعد الولادة، والتركيز على تناول الأطعمة الغنيّة بالألياف للوقاية من الإمساك، وكذلك الأطعمة الغنيّة بالحديد لاستعادة الجسم صحّته والحفاظ على قوّته. ويُنصح بالإكثار من تناول الفواكه والخضار بالإضافة إلى الحبوب الكاملة والبروتين ومُنتجات الألبان قليلة الدسم.

3
ممارسة رياضة المشي يومياً

ممارسة رياضة المشي يومياً

يُفضّل ممارسة رياضة المشي يومياً بعد الولادة، مع ضرورة تجنّب إجهاد الجسم بشكلٍ كبير في الفترة التي تلي الولادة مُباشرةً. لذلك، لا بدّ من البدء بالمشي لفترةٍ قليلة قليلاً تزداد تدريجاً مع مرور الوقت، حيث أنّ رياضة المشي تُساعد في تحريك كلّ عضلات الجسم والتمتّع بالمرونة بعد تشنّجات الولادة.

4
الجلوس بطريقةٍ صحيحة

الجلوس بطريقةٍ صحيحة

غالباً ما تقع الأمّ في خطأ الجلوس بطريقةٍ غير سليمة أثناء الرّضاعة، ولكنّ هذا الخطأ الشّائع قد يزيد من خطر تعرّضها لبعض المشاكل الصحّية التي هي بغنى عنها خصوصاً في فترة ما بعد الولادة. لذلك، لا بدّ من الجلوس في وضعيّةٍ مُستقيمةٍ واستخدام الوسادة المُخصّصة للرضاعة لأنّها لا تجعلها تنحني إلى الأمام.

5
تجنّب المشروبات الغنيّة بالكافيين

تجنّب المشروبات الغنيّة بالكافيين

يُنصح بالإكثار من شرب السوائل بعد الولادة، أي الماء وبعض العصائر الطبيعيّة، ولكن لا بدّ من تجنّب قدر الإمكان المشروبات الغنيّة بالكافيين مثل الشاي والقهوة والمشروبات الغازيّة لأنّها تؤدّي إلى عدم انتظام النوم، بالإضافة إلى التأثير السلبي الذي تتركه على حليب الثدي.

6
الإمتناع عن التدخين

الإمتناع عن التدخين

يتسبّب التدخين في أضرارٍ عديدةٍ على صحّة الطفل، حتّى وإن كان التدخين السلبي عن طريق تعرّض الأمّ لدخان السجائر، بل أنّ هذا الأخير قد يكون أكثر خطورة على صحّة كلّ من الأمّ والرّضيع.

إليكِ المزيد من النصائح الضرورية من صحتي لمرحلة ما بعد الولادة:


‪ما رأيك ؟