Sohati - تغذية المراة بعد الولادة

كيف تكون التغذية الصحّية والسليمة بعد الولادة؟

تحتاج الأمّ في فترة ما بعد الولادة إلى اتّباع نمط حياةٍ صحّي لاستعادة عافيتها بشكلٍ سريع وتعويض كلّ العناصر الغذائيّة والسوائل التي فقدتها خلال الولادة.

نسلّط الضوء في هذا الموضوع من موقع صحتي على التّغذية المثاليّة التي يجب للمرأة أن تتبعها في فترة ما بعد الولادة.

 

الإكثار من شرب الماء

يُنصح بأن تُكثر الأمّ من شرب السوائل عموماً والماء خصوصاً خلال فترة ما بعد الولادة خصوصاً في حال كانت أمّاً مرضعة. إذ يُفضّل أن تشرب ما يصل إلى 6 أو 8 أكواب يومياً على الأقلّ. كما أنّه يُمكن أن تحصل على السوائل المُفيدة عن طريق تناول عصائر الفاكهة الطازجة والخضار واللبن والشّوربة.

 

الفواكه والخضار

يُعتبر من أكثر الأطعمة الغنيّة بالفيتامينات والمعادن، لذلك لا بدّ من الحرص على تناولها يومياً خلال فترة ما بعد الولادة، وخصوصاً التفاح، البرتقال، الموز، الخوخ، البطيخ، الأناناس، والخضار مثل القرنبيط، السبانخ، اللفت، الجزر، البازيلاء، الفلفل والبطاطا الحلوة.

 

البقوليّات

يُنصح بتناول البقوليّات بفضل غناها بعنصر الحديد من أجل تعزيز الرّضاعة الطبيعيّة للطّفل وتعويض ما خسره جسم الأمّ من هذا المعدن المهمّ للوقاية من فقر الدم، كما أنّ البقوليّات غنيّةٌ بالبروتين غير الحيواني. ومن الأمثلة على هذه البقوليّات هي الفاصوليا.

 

الشوفان

يُعتبر غنياً بالحديد والكالسيوم والكربوهيدرات والبروتينات، بالإضافة إلى الألياف الغذائيّة؛ حيث تُساعد هذه العناصر في التخلّص من الإمساك. لذلك، يُنصح بتناول الشوفان مع الحليب والمكسّرات والفواكه الجافّة، بالإضافة إلى أنّه يُمكن تناولها مع الفاكهة المُقطّعة من أجل زيادة قيمة المغذّيات الصحّية التي تحتوي عليها الوجبة الغذائيّة.

 

الأرز البنّي

من أجل تسريع فقدان الوزن بعد الولادة، قد تتعمّد الأمّ التّقليل قدر الإمكان من تناول الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات، ولكن يُمكن أن يُسبّب ذلك تقليل إنتاج الحليب وزيادة الشّعور بخمول والتّعب.

لهذا السّبب، يجب تناول الكربوهيدرات الصحّية مثل الأرز البنّي بغية الحفاظ على مستويات الطّاقة في الجسم، خصوصاً بعد الولادة.

 

أحماض أوميغا 3

هذه الأحماض موجودةٌ بشكلٍ كثيف في الأسماك والمأكولات البحريّة والمكسّرات والبذور، وهي مهمّة من أجل اتّباع تغذيةٍ صحّيةٍ وسليمةٍ؛ لأنّها تُساعد الجسم على استعادة وظائفه وتحميه من الإصابة بأمراض القلب والشرايين، كما أنّها قادرةٌ على تحسين الحالة المزاجيّة للأمّ والتقليل من معدّلات اكتئاب ما بعد الولادة.

 

هذه العناصر الغذائيّة من المهمّ أن تشكّل قاعدة التغذية السليمة للأمّ خلال فترة ما بعد الولادة، ولكن تبقى استشارة الطّبيب ضروريّة بالإضافة إلى التزام إرشاداته الصحّية.

 

اقرأوا المزيد عن التغذية السليمة بعد الولادة على هذه الروابط:


في فترة النفاس... جرّبي شوربة الدّجاج المُفيدة

لاستعادة رشاقتك بعد الولادة... إعتمدي على هذه الأطعمة

ما هي الفيتامينات الضرورية للأم بعد الولادة؟

‪ما رأيك ؟