Sohati - مسببات التوتر عند المراهقين

ما الذي يسبب التوتر عند المراهق؟

في مرحلة المراهقة، من الطبيعي أن يمرّ طفلكم بتغيّراتٍ هرمونية كبيرة من شأنها أن تزيد من نسبة تفاعله مع المشاكل وتزيد أيضاً من شعوره بالتوتر. ولكن ما الذي يجعل المراهق يشعر بالتوتر والقلق؟

 

مسببات التوتر عند المراهقين

المستقبل

إن المراهق يشعر بالكثير من التوتر حيال المستقبل وخصوصاً في ما يرتبط بما سوف يختار من تخصص في الجامعة. ففي المراهقة يكون طفلكم في حالة ضياعٍ لناحية اكتشاف هويته وما يحبّ أن يفعل في الحياة والمهنة التي يشعر انه يمكن أن يزاولها يوماً ما. كل هذه الأفكار التي تدور في دماغه، تجعله يشعر بالخوف والقلق الدائم حيال المستقبل.

 

الرغبة بالاستقلالية

يشعر المراهق بالتوتر لأنه يرغب دائماً بأن يستقلّ عن عائلته وعن القواعد التي يفرضها أهله عليه. فهو يشعر أنه لم يعد طفلاً وقد أصبح بالغاً بنظره وهو يريد أن يتخذ القرارات التي تناسبه دون الرجوع إلى أهله. فمثلاً، يريد أن يخرج ويعود إلى المنزل في الوقت الذي يحلو له، وأن يسهر لوقتٍ متأخر في ليلةٍ مدرسية...

التغيرات الجسدية

إن المراهق، وفي هذه المرحلة العمرية يمرّ بالكثير من التغيّرات الهرمونية التي تؤثر على شكل جسمه وتساعده على النمو. من هنا، فإن المراهق، وبفعل مقارنة نفسه بأصدقائه المراهقين، يمكن أن يشعر بالتوتر والقلق حيال عدم تقبلهم لشكل جسمه في طور نموّه.

 

بعض النصائح للتخلص من التوتر عند المراهقين

ممارسة الرياضة

إن الرياضة تساعد المراهق كثيراً في تعزيز ثقته بنفسه والتخلص من التوتر أيضاً. فالرياضة تعزز من إفراز الدماغ لهرمونات السعادة مقابل التقليل من هرمونات التوتر أي الكوتيزول، وهذا ما يقلل من التوتر عند المراهق.

 

التحدث معه

من المهم ان يتقرّب الأهل من المراهق، وأن يبنوا معه علاقة صداقة وطيدة ما يساعدهم على إكتشاف أسباب التوتر ويساعدوه على إيجاد حلول لكل المشاكل التي يمرّ بها ولكن بدون أن يستخدموا أسلوب الوعظ.

 

قراءة المزيد عن الصحة النفسية إضغطوا على الروابط التالية: 

للتمتع بصحة نفسية إيجابية... إليكم 4 خطوات لا تهملوها أبداً!


هذا هو الفرق بين الصحة النفسية والمرض النفسي!


هذا ما يجب أن تعرفوه عن العلاج بالقراءة وفوائده على الصحة النفسية!

 

 

 

‪ما رأيك ؟