Sohati - كيف يمكن الاستفادة من الشجارات التي تحدث بين المراهق ووالديه؟

كيف يمكن الاستفادة من الشجارات التي تحدث بين المراهق ووالديه؟

التناقضات والأجواء المتوتّرة تكون في الكثير من الأحيان سائدة على مناقشات الأهل مع ابنهم المراهق، التي كثيراً ما تتحوّل إلى مشاجرات لا تنتهي بسهولة، ولا تصل إلى اتفاق نهائي. فإذا كنت تمرين في هذه الأزمة مع ابنك المراهق، تابعينا في السطور التالية.

 

أسباب الشجارات بين المراهق وأهله

 

في هذه المرحلة العمرية يكون المشهد الأسري على الشكل التالي: الأهل ما زالوا يرون أبناءهم المراهقين أطفالاً، غير قادرين على اتخاذ القرارات واختيار الأصدقاء والتوجّهات المستقبلية، بينما الإبناء المراهقين يسعون إلى التحرر والاستقلالية، لا يريدون الرضوخ لسلطة الأهل فهم يعتبرون أنفسهم ناضجين بما فيه الكفاية للتصرف كما يجدونه هم مناسباً.

 

لذلك فإن الطرفين لا يلتقيان على الكثير من الأفكار، ولا يتفقان في الآراء وتبدأ المشاجرات حول الدراسة واختيار الأصدقاء والخروج من المنزل وساعة العودة إلى البيت والمشاركة في الحياة العائلية والاجتماعية.

 

الحلول للتخفيف من المشاجرات

 

في البداية، من المهم أن نشير إلى أن بعض الدراسات الحديثة أكدت أن الشجارات بين الأهل والمراهق هي دليل صحة، لأنها تؤكد أن الشاب في عمر المراهقة قادر على التعبير عن أفكاره وآرائه بحرية، وأن يتّخذ قراراته بمعزل عن تأثيرات الآخرين عليه، مما يجعله أقوى في مواجهة الإغراءات التي يمكن أن يخضع إليها من قبل رفاق السوء الذين يضغطون عليه لجرّه إلى بعض السلوكيات المؤذية له.

 

ولكن هذه الشخصية القوية ممكن أن تكون مثل سيف ذي حدّين، أي أن تدفع بالمراهق إلى عصيان والديه والتفلّت من سلطتهما وحمايتهما ورفض دعمهما مما يمكن أن يؤدي أيضاً إلى نهايات وخيمة.

 

لذلك، من الضروري أن يدرك الأب والأم أن المراهق بحاجة إلى دعمهما وحبّهما وإلى الإحاطة به، ولكنه سوف ينفر حتماً من الضغط والتكبيل.

 

لذلك من الضروري بناء علاقة صداقة ودية بين المراهق ووالديه، يسودها التفهّم والحب والتساهل في الأمور التي يمكن التغاضي عنها، ولكن يجب أيضاً أن يحافظ الوالدان أيضاً على القليل من الحزم في التعامل مع المراهق وأن يعطياه من خبرتهما في الحياة، وأن يتركاه في بعض الأحيان يتعلم من أخطائه على أن يكونا دائماً في موقع المراقب عن بعد للتدخل في الوقت المناسب لحل المشاكل بأقل أضرارا ممكنة.

 

ومن المفيد أيضاً أن تنتهي الشجارات بين المراهق وأهله بإيجاد الحلول الوسطية التي ترضي الطرفين، وبالتأكيد للمراهق على محبة والديه اللامتناهية تجاهه وقدرته على الثقة بهما.

 

المزيد حول تربية المراهقين في ما يلي:

 

هذه الخطوات كفيلة بتقوية شخصية المراهق!

هل تشعرين المراهق مكتئب؟ ساعديه لتخطي هذه المرحلة

لا تدعوا الإحباط يسيطر على المراهق... بل قاوموه

‪ما رأيك ؟