Sohati - زيادة فرص الحمل ايام التبويض

8 نصائح لزيادة فرص الحمل أيام التبويض!

أيام التبويض

قد يتأخّر حدوث الحمل لأسبابٍ عدّة، عندها يبدأ الزوجان بالبحث عن إرشاداتٍ ونصائح لزيادة فرص الحمل أيّام التبويض.

فكيف يُمكن زيادة فرص الحمل أيّام التبويض؟ الجواب نستعرضه في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

معرفة أيّام التبويض

 

من أجل زيادة فرص الحمل أيّام التبويض، لا بدّ أوّلاً من تحديد هذه الأيّام بدقّة عن طريق اعماد طريقةٍ مُعيّنة لحسابها.

ويُمكن تدوين تاريخ أوّل يومٍ من آخر دورةٍ شهريّة لأكثر من شهر، لتحديد ما إذا كان موعد الدّورة ثابتاً أي كل 28 يوماً أو أكثر، وبالتّالي تحديد موعد التبويض بدقّة وتدوين التاريخ المتوقّع للدورة الشهريّة المقبلة، والذي يُمكن حسابه بدقّة من خلال إضافة 28 يوماً لتاريخ أوّل يوم من آخر دورة شهرية.

 

التوقّف عن وسائل منع الحمل

 

يُنصح بالتوقّف عن كلّ وسيلةٍ قد تمنع حدوث الحمل كحبوب منع الحمل وغيرها من الوسائل؛ إذ أنّ الجسم قد يحتاج في بعض الأحيان إلى عدّة أشهر لاستعادة القدرة على الحمل بعد التوقّف عن استخدام موانعه.

أمّا في بعض الحالات الأخرى، فمن المُمكن أن يحدث الحمل مباشرةً بعد التوقّف عن استخدام وسائل منع الحمل.

 

تزويد الجسم بالفيتامينات الضروريّة

 

يُفضّل الحصول على الكميّات المُناسبة من الفيتامينات والعناصر الغذائيّة المهمّة وخصوصاً حمض الفوليك، لِما لها من تأثيرٍ مهمّ في منع حدوث التشوّهات الخلقيّة لدى الجنين وتعويض الأمّ بالعناصر الغذائيّة الهامّة أثناء الحمل.

 

ممارسة الرياضة

 

تلعب التّمارين الرياضيّة دوراً كبيراً في زيادة فرص الحمل أيّام التبويض، خصوصاً في حال المُعاناة من عدم القدرة على الإنجاب لأسبابٍ مُعيّنة؛ كونها تُساعد في تحسين الحالة الصحّية إجمالاً والحالة النفسيّة أيضاً، وهي أيضاً تُنشّط عمليّة التمثيل الغذائي في الجسم، كما تنظّم إفراز هرمون الإنسولين وبالتالي تُحسّن النشاط الهرموني وتُعزّز الخصوبة.

 

تجنّب التدخين والملوّثات

 

قد يحصل تأخّر الحمل نتيجة العادات السيّئة في بعض الأحيان خصوصاً التدخين، والتعرّض للتدخين السلبي بشكلٍ مستمرّ بالإضافة إلى التعرّض لمُختلف أنواع الملوّثات وللمواد السامّة الضارة.

من هنا، لا بدّ من الإقلاع عن كلّ الأمور المذكورة لتعزيز فرص الحمل ولتجنّب حدوث أيّ مُضاعفاتٍ أثناء الحمل في حال حدوثه فجأةً.

 

الابتعاد عن التوتّر والقلق

 

عادةً ما تُسيطر الحالة النفسيّة السيّئة على الزوجين اللذين يُحاولان الإنجاب ولكن من دون جدوى.

لذلك ولزيادة فرص الإنجاب، لا بدّ من الابتعاد قدر الإمكان عن التوتّر والقلق والضّغط العصبي والحفاظ على الإيجابيّة؛ نظراً لتأثير الحالة النفسيّة بشكلٍ كبير على الخصوبة.

 

اتّباع نمطٍ غذائيّ صحّي

 

تؤثّر التغذية بشكلٍ كبير على الخصوبة، حيث يُنصح باتّباع نظامٍ غذائيّ صحّي ومتوازن غنيّ بالفيتامينات والمعادن الضروريّة لصحّة الجسم.

 

الحفاظ على الوزن الصحيّ

 

بالإضافة إلى أهمّية اعتماد تغذيةٍ صحّية ومتوازنة، من المهمّ أيضاً الحفاظ على وزنٍ صحّي؛ نظراً لأنّ الوزن الزائد أو الأقلّ من المعدّلات الطبيعيّة يُمكن أن يؤثّر سلباً على الخصوبة والإنجاب.

 

هذه النّصائح الـ 8 من شأنها أن تزيد من فرص الحمل في أيّام التبويض، مع ضرورة الانتباه لحساب أيّام التبويض بشكلٍ دقيق، بالإضافة إلى أهمّية استشارة الطّبيب والالتزام بإرشاداته.

 

المزيد عن كيفية زيادة فرص الحمل على هذه الروابط:


هل تعانين من تأخر الحمل؟ تابعي هذه النصائح بانتباه

كيف يمكن تعزيز فرص الحمل مع طول مدّة الدورة الشهرية؟

7 خطوات تزيد فرصكِ بالحمل... لا تتجاهليها أبداً

‪ما رأيك ؟