Sohati - معادن تساعد المرأة على الحمل

6 معادن أساسيّة وهامّة تُساعد على الحمل... ما هي؟

من أهمّ الأسباب التي تدفع إلى التّخطيط للحمل بدل حصول الحمل المُفاجئ، هي الاستعداد الجسدي والنّفسي لحدوث هذا الحمل ولاستقبال الجنين وتأمين البيئة الجيّدة والسليمة لنموّه وتطوّره.

في هذا الإطار، تُساعد الفيتامينات والمعادن التي ينصح بها الطّبيب خلال فترة التخطيط للحمل، على تعزيز حدوث الحمل الصحّي. نُعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي أهمّ المعادن التي من شأنها أن تُساعد على الحمل.

1
حمض الفوليك

حمض الفوليك

يُفضّل البدء بأخذ حمض الفوليك قبل الحمل بحوالي شهر، نظراً لأنّه يُعتبر من أهمّ المعادن الأساسيّة التي لا بدّ من تزويد الجسم بها إلى مرحلةٍ مُحدّدة من الحمل يُقرّرها الطّبيب. وتكمن أهمّية حمض الفوليك في تعزيز النمو عند الجنين وتكوين الجهاز العصبي، كما أنّه موجود في بعض الأطعمة مثل الخضار والفواكه والحبوب والعدس.

2
الكالسيوم

الكالسيوم

يُعدّ من أهمّ المعادن التي يحتاج إليها الجسم خلال فترة التخطيط للحمل وخلال الحمل أيضاً؛ لأنّ الجنين يمتصّ الكالسيوم الموجود في جسم الحامل لكي ينمو ويتطوّر، لذلك من المهمّ تزويد الحامل جسمها بالكالسيوم بنسبةٍ كافيةٍ حتّى تُحافظ على صحّة عظامها وأسنانها، وحتّى يكون لديها مخزون من الكالسيوم في جسمها يُساعدها أثناء فترة الحمل.

3
الحديد

الحديد

يُعتبر الدم المكوّن الأساس لجسم الجنين في بداية الحمل، لذلك لا بدّ من تناول الحامل للحديد بكمّياتٍ مُناسبة في فترة الحمل وقبلها لأنّ هذا المعدن يعمل على تنشيط خلايا الجسم وتنشيط المبيضين وبالتالي يزيد من الخصوبة وفرص حدوث الحمل. كما أنّ الحديد يُمكن أن يقي الحامل من خطر الإصابة بالأنيميا أو فقر الدم الحادّ أثناء الحمل.

4
اليود

اليود

يقوم هذا المعدن بدورٍ حيويّ في تنظيم عمل الغدة الدرقيّة أثناء الحمل، كما أنّ نقص هذا العنصر في الجسم قد يؤدّي إلى توقّف النموّ البدني لدى الجنين وقد يُسبّب بعض التشوّهات الخلقيّة. كما أنّ نقص اليود في جسم الحامل قد يُعرّضها لخطر الإجهاض أثناء فترة الحمل وقد يُعرّضها أيضاً إلى وفاة الطّفل أثناء الولادة.

5
الزنك

الزنك

يُعزّز معدن الزنك الخصوبة ويزيد من فرص حدوص الحمل، لذلك يُنصح بتناوله قبل الحمل لحدوث التبويض والإخصاب وتنظيم الحمض النووي وتطوير الجنين. فإذا نقص عنصر الزنك في جسم الحامل قد يؤدّي إلى الإجهاض المبكر.

6
الماغنسيوم

الماغنسيوم

يؤثّر الماغنسيوم على التفاعلات الكيميائيّة التي تحدث داخل الجسم، كما أنّه يُساعد ويقي الحامل من خطر الولادة المبكرة، لذلك لا بدّ من تزويد الجسم به خلال فترة التّخطيط للحمل وأثناء الحمل أيضاً. والماغنسيوم يُعتبر من العناصر التي تُغذّي أعصاب وعضلات الأمّ والجنين كما يُساعد على امتصاص الكالسيوم في الجسم ليستفيد من الكالسيوم اللازم له.

المزيد عن التخطيط للحمل والخصوبة في الروابط التالية: 


‪ما رأيك ؟