Sohati - تكيس المبايض هل يمنع الحمل

هل تمنع الإصابة بتكيّس المبايض حدوث الحمل؟

يُعتبر تكيّس المبايض من المشاكل الصحّية التي قد تغفل المُصابات بها عن وجودها فتبقى غير مُحدّدة إلى لحظة التفكير بالحمل.

فهل يُمكن لمتلازمة تكيّس المبايض منع الحمل؟ الجواب نستعرضه في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

ما هو تكيّس المبايض؟

 

لمعرفة تأثير تكيّس المبايض على الحمل، لا بدّ من التعرّف إلى ماهيّة هذه المُتلازمة أوّلاً، فما هو تكيّس المبايض؟

 

يُمكن تعريف هذه الحالة بأنّها مجموعةٌ من الأعراض التي تتمثّل بإنتاج كمّياتٍ أعلى من المُعتاد من هرمونات الذكورة، وتشكّل أكياسٍ صغيرةٍ مملوءةٍ بالسّوائل داخل المبيضين؛ ما يؤدّي إلى عدم انتظام الدّورة الشهريّة أو غيابها. وتجدر الإشارة إلى أنّ العديد من النّساء قد يجهلنَ إصابتهنّ بهذه الحالة.

 

تكيّس المبايض والقدرة على الحمل

 

لهذه المُتلازمة تأثيرها السلبي على الخصوبة وإمكان حدوث الحمل نظراً لأهمّية وظيفة الهرمونات في هذه العمليّة. وبما أنّ تكيّس المبايض يُصاحبه اختلالٌ في توازن الهرمونات فهذا يُسبّب أعراضاً عدّة تؤثّر سلباً على الخصوبة.

وفي التفاصيل، يُساهم هذا الاختلال الهرموني في الجسم في الحدّ من قدرة البويضة النّاضجة على التطوّر والانطلاق ممّا يمنع حدوث الإباضة، وبالتّالي المُعاناة من العقم أو تأخّر الحمل.

 

العقم وتكيّس المبايض

 

يُعتبر العقم أحد المُضاعفات الرئيسيّة المُرتبطة بمتلازمة تكيّس المبايض، نظراً لأنّ الإباضة لا تحدث في حال الإصابة بهذه المُتلازمة نظراً للخلل الهرموني عموماً والزّيادة في إنتاج هرمون التستوستيرون أو عدم نضوج الجُريبات خصوصاً.

 

وحتّى في الحالات التي تحدث فيها الإباضة، يُمكن الإشارة إلى أنّ اختلال توازن الهرمونات في الجسم قد يكون سبباً في منع بطانة الرّحم من التطوّر بالشّكل الصحيح؛ وهذا بحدّ ذاته يحول دون انغراس البويضة. كما أنّ هذا الاختلال قد يُسبّب عدم انتظام الإباضة والطمث وهذا بدوره يؤثّر في القدرة على الحمل.

 

هل هناك أمل لحدوث الحمل؟

 

مع الإصابة بتكيّس المبايض، يُمكن اللجوء إلى الطّبيب الذي يُحدّد نوع العلاج المُناسب بحسب الحالة، بحيث يختلف أسلوب العلاج تبعاً لشدّة الأعراض مع الرّغبة في حدوث الحمل.

ومن الوسائل الذي قد تُشكّل أملاً لحدوث الحمل:

 

- أقراص منع الحمل: 

تساعد في تحقيق انتظام الدّورة الشهريّة وتُقلّل تأثير الأندروجين على الخصوبة.

- منشطات التبويض والخصوبة: 

يُمكن أن يصفها الطّبيب في حالاتٍ معيّنة عند وجود الرّغبة بحدوث الحمل.

- برنامج غذائي مُناسب: 

يُنصح اتّباعه في حالات المُعاناة من السّمنة كسببٍ رئيسيّ لتكيّس المبايض.

 

يبقى الحلّ في حال التخطيط للحمل مع وجود تكيّس المبايض، اللجوء إلى الطّبيب لتلقّي العلاج المُناسب ومن ثمّ الالتزام بالزيارات الدوريّة للحصول على المُتابعة الطبّية اللازمة إلى حين حدوث الحمل والتأكّد من سلامته.

 

اليكم المزيد من المعلومات عن تكيس المبايض والحمل عبر موقع صحتي:

 

‪ما رأيك ؟