Sohati - علاج نفور المرأة من العلاقة الحميمة

3 نصائح كفيلة بعلاج نفور المرأة من العلاقة الحميمة!

علاج نفور المرأة من العلاقة الحميمة

نتيجة الكثير من العوامل المجتمعة، قد تعاني فئة من السيدات من حالة من النفور وعدم الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة مع أزواجهن، ما يؤدي الى تراجع العلاقة بين الشريكين ويهدد بعدم إستمرار الزواج. ولتفادي مضاعفات هذه الحالة الخطيرة، سوف نسلّط الضوء في موضوعنا التالي من موقع صحتي، على أبرز الخطوات التي تساهم في علاج مشكلة رفض المرأة للعلاقة الجنسية:

 

التخفيف من الانتقاد

 

تبتعد المرأة بشكل تلقائي عن زوجها الذي يقوم بإنتقاد شكلها وتصرفاتها بشكل متكرر، علماً أن هذه الظاهرة تشعرها بالقلق والتوتر، وتدفعها الى تجنّب شريك حياتها نتيجة ملاحظاته الجارحة والقاسية. وللتخفيف من المشاكل التي يصعب حلّها ينصح بتفادي الكلمات الجارحة بشكل تام.

 

اللجوء الى خطوات جديدة لقتل الملل والروتين

 

مع مرور السنوات، يصبح الملل من العوامل الأساسية التي تهدد العلاقات العاطفيّة نتيجة الفتور الحاصل بين الشريكين. لذلك وللحدّ من أعراض الروتين في الزواج لا بدّ من اللجوء الى بعض الوسائل الأساسية لإعادة الحب والشغف الى العلاقة، من خلال إبتكار بعض المفاجآت مثل الخروج في عشاء رومنسي أو إختيار هديّة مميزة، إضافة الى إمكانية الذهاب في رحلة قصيرة بعيداً عن هموم الحياة ومتطلبات الأطفال الكثيرة. وهنا نشير الى أن هذه الخطوات المهمة تساهم في الحصول على أوقات من الراحة والإسترخاء والسعادة، وتساعد على تقريب المسافات بين الزوجين بشكل فعّال.  

 

التعبير عن الحبّ والإهتمام بشكل دائم

 

إهمال الشريك وعدم التعبير عن المشاعر المتبادلة، هو من الأمور التي تؤدي الى النفور بين الطرفين. لذك وللحفاظ على التقارب الدائم بين الرجل وزوجته، يجب أن يهتم الزوج بشريكة حياته، وذلك من خلال التعبير عن مشاعره بصدق وشفافية، واللجوء الى كلمات الحبّ والغزل القادرة على إعادة الثقة الى المرأة. كذلك لا بدّ من تخصيص القليل من الوقت المميّز للشريك، بهدف ممارسة بعض الهوايات المشتركة وقضاء بعض الوقت معاً.

 

إليكِ المزيد من صحتي عن الأمور التي تؤثر على العلاقة الحميمة:

كيف يمكن ان يؤثّر الإكتئاب على العلاقة الزوجية؟

‪ما رأيك ؟