Sohati - أمراض يمكن أن تنتقل من خلال الجنس الشرجي

6 أمراض يُمكن أن تنتقل من خلال الجنس الشرجي

تُعتبر الممارسة الجنسيّة الشرجيّة أحد المُمارسات التي قد تحمل مجموعةً من المخاطر أعلى من ممارسة الجنس الآمن.

وخلال هذا النّوع من الممارسة يكون الشّريك المُتلقّي أكثر عرضةً للإصابة بمجموعةٍ من المخاطر والأمراض التي نعدّدها في هذا الموضوع من موقع صحتي.

1
داء السيلان

داء السيلان

ينتج عن جرثومةٍ قادرةٍ على إصابة الأعضاء الجنسيّة، ومن أبرز أعراضه أنّه يؤدّي للحكّة الشديدة والألم وبعض الجروح والإفرازات. يتمّ تشخيص المرض عن طريق الزرع ويكون العلاج بواسطة المُضادات الحيويّة تحت إشراف الطّبيب لمنع تكرار الإصابة بالعدوى ومُعالجة المرض بشكلٍ جيّد.

2
الزهري

الزهري

عادةً ما يُصيب هذا المرض بالأساس مثليّي الجنس، ويؤدّي للمُعاناة من قرحةٍ صلبةٍ تظهر بعد عدّة أسابيع وأشهر في بعض الأحيان، من الإصابة بالعدوى. يتمّ تشخيص الإصابة بالزهري عن طريق فحصٍ مُباشر أو بواسطة فحص الدم حيث يتبيّن وجود أجسامٍ مُضادةٍ في مصل الدم.

3
الهربس البسيط

الهربس البسيط

إنّ التقاط الفيروس المُسبّب للهربس يُسبّب التهيّج والألم ونشوء حويصلاتٍ مليئةٍ بسائلٍ صافٍ. عادةً ما يكون تشخيص الحالة وفق مظهر الحويصلات وبحسب نتائج الزرع من السائل. أمّا العلاج فيتمّ غالباً عن طريق تناول عقاقير معيّنة يصفها الطّبيب بالإضافة إلى العلاج الموضعي.

4
فيروس الورم الحليمي البشري

فيروس الورم الحليمي البشري

يُمكن التقاط هذا الفيروس نتيجة الممارسة الجنسيّة الشرجيّة، ما يؤدّي إلى نشوء آفاتٍ عديدةٍ وصغيرةٍ وناصعة حول الشرج وأحياناً في المستقيم، وهذا الوضع يُسبّب تهيّجاً موضعيّاً ونزيفاً.

5
الإيدز أو داء نقص المناعة المُكتسب

الإيدز أو داء نقص المناعة المُكتسب

يُمكن أن تحدث الإصابة بالإيدز بسبب التقاط فيروسٍ ينتقل بواسطة الإتصال الجنسيّ أو الدم ويُعتبر شائعاً نتيجة الممارسة الجنسيّة الشرجيّة. تؤدّي الإصابة به إلى فشل جهاز المناعة وبالتّالي الى حدوث عدوى في فتحة الشرج. بالإضافة إلى ذلك، قد ينشأ التهابٌ في فتحة الشرج بسبب الفيروس المضخّم للخلايا.

6
المتدثرة أو الكلاميديا

المتدثرة أو الكلاميديا

عادةً ما تحصل الإصابة بالمتدثرة أو الكلاميديا نتيجة التقاط ميكروبٍ داخل الخلايا يُسبّب الآلام وإفرازاتٍ صافيةً أو دمويّة، أو تقرّحاتٍ حول الشرج وتضخّم العقد الليمفاويّة في الأربية. يتمّ تشخيص الحالة وفقاً لفحص الدم أو بحسب نتائج الزرع من الأنسجة المُصابة، أمّا العلاج فيتمّ في العادة عن طريق تناول المُضادات الحيويّة.

إليكم المزيد من موقع صحتي عن الأمراض الجنسية:


‪ما رأيك ؟