Sohati - حاجات المراهق النفسية

هذه الاحتياجات النفسية مهمّة جداً للمراهق!

تتميّز فترة المراهقة بالتغيرات الهرمونية المختلفة التي ترافق مرحلة نموّ الطفل البدنية والعقلية. إلّا أن تأثير هذه التغيرات لا يكون دائماً إيجابياً على صحة المراهق النفسية، بل يمكن أن يحمل بعض المخاوف والمشاعر السلبية والتغيرات المزاجية. فهذه الأمور يمكن أن تخلق عند المراهق بعض الحاجات النفسية والتي سوف نطلعكم على أهمها في السطور القادمة.

 

حاجات المراهق النفسية


الاهتمام والعاطفة

إن المراهق في هذه المرحلة من حياته يكون بأمسّ الحاجة إلى الاهتمام والعاطفة. فهو يبحث دائماً عن شخصٍ يقدّمه له الحبّ ويكترث لأمره ويساعده في كلّ ما يمرّ به. فالاهتمام لا يكون فقط من خلال الإتصال به كلّ ساعة لمعرفة مكانه، بل من خلال التعبير اليومي عن الحب له، إما عبر قول كلمة "احبك" في كلّ صباح، أو " لا تخف، أنا دئماً إلى جانبك" وغيرها. دون أن ننسى التعبير من خلال التصرف، كتخصيص الوقت له وتحضير الطعام الذي يحب...

 

الأمان

إلى جانب الحب، يشعر المراهق بأنه بحاجة إلى شخصٍ يثق فيه ويكون سنداً في حياته يوجهه نحو الطريق الصحيح. ففي فترة المراهقة، من الطبيعي أن يعاني المراهق من بعض الضياع والعجز عن التفريق بين الصح والخطأ، لذلك فهو، وقبل إتخاذ أي قرارٍ مصيري يحتاج إلى شخصٍ يثق به، يساعده على ايجاد الحلّ المناسب لمشكلته ويقوده إلى برّ الامان.

 

إثبات الذات

في سن المراهقة يبحث المراهق عن بعض الطرق كي يثبت نفسه في المجتمع، في عائلته وبين أصدقائه. فهو يمكن أن يلجأ إلى قدراته العقلية والفكرية ليبدع في أمرٍ معيّن، او أنه قد يلجأ إلى إعتماد بعض السلوكيات الخاطئة التي تلفت الإنتباه إليه. من هنا، وخلال فترة المراهقة، يجب أن يثني الأهل على جهود المراهق وأن يشجعوه نحو إختيار الطريق الصحيح مع تجنب الإنجرار إلى العادات السيئة كالتدخين، تعاطي المخدرات وغيرها.

 

لقراءة المزيد عن تربية المراهقين إضغطوا على الروابط التالية:

هكذا تساعدين إبنك المراهق على تعزيز ثقته بنفسه


الحبّ في سنّ المراهقة... هل هو حقيقيّ؟


ما هي أبرز العلامات التي تدلّ على دخول مرحلة المراهقة؟

 

 

 

 

 

 

‪ما رأيك ؟