Sohati - تخطّوا الإحراج التي تسبّبها لكم أسئلة أطفالكم الجنسية!

تخطّوا الإحراج التي تسبّبها لكم أسئلة أطفالكم الجنسية!

بسبب النمو العقلي السليم لدى بعض الاطفال، يكثر الفضول لديهم حول موضوع العلاقة الحميمة والجنس. هذه الاسئلة تأتي بشكل سريع وغير متوقَّع مما يسبب الإحراج والتوتر للوالدين. ولكي تتفادوا الإحراج موقع صحتي سيقدّم لكم النصائح حول كيفية التعامل مع ذلك.

 

نصائح للوالدين

 

- عندما يستفسر طفلكم عن أعضائه التناسلية، لا تؤنّبوه  بل إستخدموا الكلمات العلمية والتقنية، بالإضافة إلى الكتب العلمية وذلك لتخطّي الخجل.

 

- إذا تكلّم طفلكم عن موضوع الجنس في المدرسة، أخبروه بأنّ هذه الأحاديث حميمة ويجب التحدُّث بها فقط مع الوالدين في المنزل وليس في الأماكن العامة.

 

- إذا لمس طفلكم أعضاءه التناسلية لا تضربوه، بل نبّهوه أنّه من غير اللائق لمس الأعضاء سوى لتنظيفها.

 

- إذا سأل الطفل من أين أتت اختي أو أخي؟ لا تكذبوا عليه، بل إشرحوا له أنّه ولد مثلهم وهو أيضاً كان صغيراً. لأنّ الطفل يكون بحاجة لجواب بسيط وليس لتفاصيل عن العلاقة الحميمة. كما يجب أن تبتعدوا تماماً عن الإجابات الخرافية مثل: لقد ابتعنا أخاك من المتجر أو أكلته الأم...

 

- عليكم توعية أطفالكم جنسياً كي يعلموا أنّ جسمهم ملكهم ولا يحق لأحد لمسه وذلك لحمايتهم من التحرش الجنسي.

 

- تعاملوا مع أسئلة أطفالكم بعفوية وبساطة، لأنّ الطفل يحب إكتشاف ما يحيطه. وتفادوا العصبية، حتى لو كانت الأسئلة محرجة لأنّه من الأفضل أن يتعلّم الطفل منكم على أن يلجأ إلى مصدر آخر للمعلومات.

‪ما رأيك ؟