Sohati - الصمت الاختياري عند الاطفال

ما هي حالة الصمت الاختياري عند الطفل؟

الصمت الاختياري عند الاطفال

كثيراً ما نسمع بالصمت الاختياري، هذا الاضطراب الذي قد يصيب الطفل نتيجة معاناته من القلق المفرط، ما يمنعه من النطق في مواقف اجتماعية معينة، لا سيما خلال الحصص الدراسية والأماكن العامة، مقابل أنه يتحدّث بشكل عادي أمام أفراد عائلته وأصدقائه أو عندما لا يكون هناك أحد آخر يسمعه.

 

ما هي أسباب الصمت الاختياري عند الاطفال؟

 

عوامل كثيرة تساهم في إصابة الطفل بهذا الإضطراب النفسي، ومن أبرزها:

- القلق النفسي الشديد والمتواصل

- العوامل الوراثية المكتسبة من الوالدين أو أحد أفراد العائلة

- حدوث توتر في العلاقة العائلية وبالتحديد إنفصال الطفل عن أحد والديه

- تعرض الطفل إلى صدمة نفسية حادّة

- الطلب من الطفل بالصمت وعدم التحدث أمام الغرباء

- ضعف ثقة الطفل بنفسه وعدم القدرة على مواجهة الآخرين

- معاناة الطفل من الخجل الشديد

 

أعراض الصمت الاختياري عند الاطفال

 

علامات هذه الحالة تختلف من حالة الى أخرى، ومن أكثرها شيوعاً:

- امتناع الطفل عن الكلام بشكل تام في أوقات محددة

- صمت الطفل وملاحظة انعزاله أمام الضيوف والغرباء

- مواجهة مشاكل دراسية ومع رفاقه

- إنعدام القدرة عند الطفل على التواصل البصري

– معاناة الطفل من العصبية الزائدة

– الميل الى الخجل والانسحابية الاجتماعية المفرطة

- الإصابة بنوبات من الغضب من دون سبب مبرر

 

كيف يمكن علاج هذه الحالة؟

 

علاج هذا الإضطراب ينقسم الى مراحل مختلفة وفق التالي:

– العلاج السلوكي بهدف تعزيز الإيجابية عند الطفل للتخلص من السلوكيات الخاطئة.

– العلاج المعرفي الذي يعمل على مساعدة الطفل على إكتساب مهارة التركيز على رأيه بنفسه وبالآخرين وبالعالم من حوله، مع تسليط الضوء على كيفية تأثير ذلك وإنعكاسه على أفكاره ومشاعره.

– العلاج الدوائي مع الإشارة الى أنه لا يتّم اللجوء الى هذا النوع من العلاج إلا في حالات نادرة مثل معاناة الطفل من حالات شديدة وحادّة من الاكتئاب.

 

إليكم المزيد من صحتي عن طرق تربية الأطفال:


ماذا تعرفون عن الصمت الإختياري عند الأطفال؟

3 اسرار وراء تربية أطفال سعداء!

إذا كان طفلكِ دائم المشاغبة في المدرسة... لا تفوتي هذا الموضوع من صحتي!


‪ما رأيك ؟