Sohati - الاستعداد النفسي لشهر رمضان المبارك

على ابواب شهر رمضان... إستعدّوا نفسيّاً للصوم مع هذه النصائح الفعّالة!

الاستعداد النفسي لشهر رمضان المبارك

لا يقتصر الصوم خلال شهر رمضان على الإمتناع عن تناول الأطعمة لفترات معيّنة من الوقت، حيث أنه وإضافة الى الفوائد الجسديّة الكثيرة، فإن هذه الفترة المميزة من السنة تحمل معها الكثير المزايا النفسيّة التي لا يجب إهمالها أبداً.

 

فكيف يمكن الاستعداد النفسي لشهر رمضان المبارك؟

 

أولاً: للدخول بصوم رمضان بشكل مثالي، يجب الحفاظ على الراحة النفسيّة وصفاء العقل والقدرة على التفكير بشكل جيّد وواضح، حيث أن هذه المرحلة هي الوقت الأمثل لإعادة التوازن للإنسان ومنحه القدرة على رؤية الأمور بشكل أوضح وبمنطق أكثر.

 

ثانياً: في هذه الفترة، إسعى دائماً الى التمتّع بالسعادة المطلقة والتفاؤل الدائم، مع ضرورة الحرص على الإبتعاد عن مصادر القلق والتوتر والضغط، لبلوغ الصوم بمزاج معتدل ومناسب، بعيداً عن المشاكل اليومية وإضطراباتها الحادّة والمزعجة.

 

ثالثاً: قبل الصوم بأسابيع، يجب تدريب الذات على زيادة قدرة الشخص على التحكّم بنفسه وبشهواته ورغباته، وهنا نشير الى أن إمتلاك هذه الإرادة القويّة، هو عامل يحمي الفرد ويحصنّه تجاه كلّ ما يجذبه إلى ما لا يريده.

 

رابعاً: لعيش صوم شهر رمضان بكلّ معانيه، يجب التدرّب على الاسترخاء والقبول، إضافة الى التعايش مع الآخرين برضا من خلال تقبّل الظروف المتنوعة والتأقلم معها، ما يعزز القدرة على تحمّل الضغوط ومواجهة المشاكل النفسية، وحلّها بشكل فرديّ من دون اللجوء إلى المساعدة.

 

خامساً: قبل حلول شهر رمضان من المهم تهذيب النفس والإرتقاء في طريقة التفكير، ما ينعكس إيجاباً على النفسية، ويمنح الفرد قوة الإرادة للتغيير نحو الأفضل خلال الصوم المبارك.

 

سادساً: في خطوة ضرورية، لا يجب التردد بمراجعة كافة علاقاتك بالناس، ومحاولة الحفاظ على الودّ وتخليص قلبك من هموم الخصام، لإنارة النفس ببطاقة التسامح.

 

إليكم المزيد من النصائح الضرورية من صحتي لشهر رمضان:

مشروبات تسبب العطش في رمضان... تجنّبوها!

3 وجبات صحّية خفيفة يُمكن تناولها خلال شهر رمضان

ما هي النصائح المفيدة لصيام كبار السن في رمضان؟

‪ما رأيك ؟