Sohati - نفسية الرجل في الستين

بعد بلوغه عمر الستين... كيف تتغيّر نفسية الرجل؟

نفسية الرجل في الستين

مع التقدّم في العمر، يتغيّر مظهر الرجل الجسديّ، كما أن نفسيته تتبدّل أيضاً بشكل ملحوظ لا سيما بعد سنّ الستين، ما يجعله يميل أكثر الى العواطف الزائدة، ليصبح بالتالي بحاجة الى الكثير من الاهتمام والعاطفة أكثر من أي وقتٍ مضى، لذلك لا بدّ من إيلاء عناية خاصة للرجال في سن الستين لحمايتهم من الإصابة بأمراض الضغط والقلب الخطيرة والمميتة الناتجة عن كبت المشاعر وعدم التعبير عن الهواجس والمشاكل.

 

كيف تتغيّر نفسية الرجل في الستين وما هي أسباب هذه الحالة؟

 

أولاً: الرجل بعد عمر الستين يصبح أكثر ميلاً لجذب إهتمام زوجته والحصول على دعمها العاطفي له، وإن هذه التصرفات تهدف الى تعويض الفراغ عنده نتيجة إحساسه الشديد بالوحدة والفراغ، وذلك بعد بلوغه سن التقاعد وإبتعاده عن وظيفته وعمله.

 

ثانياً: في هذه المرحلة بالتحديد يواجه الرجل حالات من ضعف هرمون الذكورة في جسمه، ما يقوده حتماً نحو المعاناة من حالات من الاكتئاب والأرق والتوتر المستمر، وهذه المشاكل النفسيّة الكثيرة تضعه في حالة صعبة من الاضطراب العاطفي، ليصبح في هذه الفترة أكثر حساسية تجاه ضغوطات الحياة التي تحيط به.

 

ثالثاً: يميل الرجل بعد عمر الستين إلى الكآبة الزائدة، حيث أنه يشعر بأنّ رحلة الحياة عنده وصلت إلى منتصفها وبأنَّ النهاية باتت قريبة، نظراً لأنه يفكّر بالموت بشكل أكبر. وهذه الحالة تدفعه الى التقلبّات المزاجية الحادّة، التي تترافق مع إضطرابات النوم الحادّة، والإمتناع عن تناول الطعام نتيجة إنعدام الشهيّة، ما يؤدي الى خسارة الوزن بشكل ملحوظ.

 

رابعاً: من المشاكل النفسية التي تظهر عند الرجل في هذه الفترة، إهمال الحياة الاجتماعية والميل أكثر الى العزلة التي تترجم بعدم الرغبة في الخروج من المنزل ولقاء الناس، مع تراجع ملحوظ في الإنتاجية. وهنا نشير الى أن ضعف الروابط والصداقات عند الرجل تؤدي الى تراجع العلاقة مع أفراد عائلته ومحيطه وبالتالي العيش في الانعزال والوحدة، التي يصاحبها مع الوقت تلف تدريجي في خلايا الدماغ.

 

إليكم المزيد من صحتي عن الكثير من الامراض والحالات التي تصيب الرجل:

كيف يتأثر الجهاز التناسلي عند الرجل والمرأة بالعمر؟

للرجل: ما هي اهم الأعراض التي تكشف إصابتك بأمراض الجهاز التناسلي؟

إضطراب التيقظ الجنسي بين الأسباب النفسية والعضوية

‪ما رأيك ؟