Sohati - فحوصات ضرورية في بداية الحمل

7 فحوصات ضروريّة في بداية الحمل... ما هي؟

تُعتبر الفحوصات والتّحاليل الطبّي التي ينصح بها الطّبيب خصوصاً في بداية الحمل، بالغة الأهمّية، نظراً لأنّها قد تكشف عن وجود مشاكل صحّية مُعيّنة وبالتالي السّماح في مُعالجتها في وقتٍ قصير من دون أن يؤثّر ذلك سلباً على سلامة الحمل.

نعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي أبرز الفحوصات الطبّية الضروريّة التي يُنصح بالقيام بها في بداية الحمل.

1
فحص بالموجات فوق الصوتيّة

فحص بالموجات فوق الصوتيّة

لا بدّ من إجراء فحصٍ بالموجات فوق الصوتيّة للتأكّد من أنّ الحمل طبيعيّ وليس خارج الرحم، وفحص الجنين للتأكّد من سلامته ومن أنّه غير مُصابٍ بأيّ نوعٍ من التشوّهات والعيوب الخلقيّة، بالإضافة إلى إمكانيّة معرفة بعض صفاته.

2
تحليل البول

تحليل البول

تكمن أهمّية هذا التّحليل في أنّه يكشف عن وجود بروتين أو سكر أو أيّ عدوى، حيث إنّ وجود بروتين بالبول قد يكون مؤشراً على احتمالية ارتفاع ضغط الدم واحتباس السوائل أواخر الحمل، كما أنّ وجود سكر بالبول قد يكون مؤشّراً على إصابة الحامل بسكر الحمل.

3
فحص الدم العام

فحص الدم العام

يُعتبر فحص الدم من الاختبارات الأوّلية التي يطلبها الطّبيب من الحامل، حيث يوضح هذا الفحص وجود فقر الدم وذلك عن طريق إجراء صورة دمٍ شاملةٍ لمعرفة نسبة الهيموغلوبين في الدم، بالإضافة إلى معرفة فصيلة الدم وعامل ريسس. ويُفضّل معرفة هذه التفاصيل قبل حدوث الحمل.

4
تحليل المناعة ضد الحصبة الألمانيّة

تحليل المناعة ضد الحصبة الألمانيّة

هذا الفحص يُمكن أن يُبيّن مستوى الأجسام المُضادة لفيروس الحصبة الألمانيّة، لمعرفة مدى المناعة التي يتمتّع بها جسم الحامل ضدّ هذا الفيروس الخطير الذي قد يُسبّب الإجهاض أو الولادة المبكرة أو إصابة الجنين بالعيوب الخلقيّة.

5
فحص التهاب الكبد

فحص التهاب الكبد

غالباً ما يكون الجسم حاملاً لالتهاب الكبد C أو B من دون أن يعرف صاحبه، لذلك لا بدّ من إجراء فحص التهاب الكبد في بداية الحمل للتأكّد من خلوّ الجسم منه. فهذا الفيروس قد ينتقل للطّفل أثناء الولادة وعندها يقوم الطّبيب بالإجراءات اللازمة لحمايته من الإصابة به.

6
اختبار السكري

اختبار السكري

إلى جانب اختبار البول الذي يكشف عن نسبة السكر بالدم، يُمكن إجراء اختبار السكري في بداية الحمل بعد استشارة الطّبيب، من أجل أخذ الاحتياطات اللازمة في حال الإصابة به.

7
أخذ عينة من الزغابات المشيميّة

أخذ عينة من الزغابات المشيميّة

في حال تجاوز عمر الحامل الـ 35 عاماً أو في حال وجود تاريخٍ عائليّ لأمراضٍ معيّنة يُمكن أخذ عيّنة من الزغابات المشيميّة بين الأسبوع العاشر والثاني عشر من الحمل؛ حيث تكمن فائدته في تحديد العيوب الخلقيّة مثل متلازمة داون والأنيميا المنجلية والضعف العضلي وغيره.

 

اقرأوا المزيد عن فحوصات الحمل من خلال موقع صحتي:


‪ما رأيك ؟