Sohati - العلاج التجميلي للشفاه

العلاج التجميلي للشفاه

بات الحصول على شفاه كبيرة والتخلص من التجاعيد حول الفم في متناول الجميع بفضل الطب والجراحة التجميلية. يستخدم الأطباء موادا مختلفة لتلبية رغبات النساء ( وبعض الرجال ) في مجال تكبير أو "قلب" الشفاه.

الحقن

لتعديل شكل الشفاه ( تكبير الشفاه أو إخفاء التجاعيد حول الفم ) يعمد الأطباء إلى استعمال تقنيات متعددة وماد مختلفة:

خلال سنوات طويلة لجأ الأطباء إلى حقن الشفاه بمادة البوتوكس Botox التي استعيض عنها اليوم بحمض الهيالورونيك وهي مادة تُحقن بها الشفاه بواسطة إبرة رفيعة جدا وتحت تأثير تخدير موضعي. إنها الحل المثالي لتجربة شكل جديد للشفاه والعدول عنه لاحقا. إذا رغبت سيدتي بإبقاء الشكل الذي حصلت عليه بعد عملية الحقن عليك تجديد العملية بشكل مستمر.

تعتبر الجراحة التجميلية للشفاه مهمة إذ تقضي باستئصال كمية قليلة من النسيج الدهني الموجود في فخذ أو في بطن المريض وزرعه في الشفاه تحت تأثير تخدير عام. إنها تقنية تقليدية ذات نتائج غير مضمونة كونها قد تعطي مظهرا غير متناسق للشفاه بفعل توزيع خاطئ للمواد وقد تسبب ظهور تورمات خلال فترة 15 يوما ، يمكن بالتالي ظهور كدمات قد تستمر لفترة تتراوح بين 10 و 15 يوما بعد العملية.

 

المزدرعات الحية  Implants

هنالك نوعان من المزدرعات الحية المستخدمة حاليا في عمليات تكبير الشفاه :

خيط غور-تكس Wire Gore-Tex يتناسب كليا مع شكل الشفاه. تتم عملية زرع الخيط تحت تأثير تخدير موضعي. يمكن نزعه بسهولة عند الحاجة أو نزولا عند رغبة المريض.

مزدرع حي من جل السيليكون Silicone gel- Permalip وهي تقنية حديثة تسبيا لم تظهر آثارها بعد.

قد تسبب هذه المزدرعات الحية في بعض الأحيان التهابات . تظهر النتائج النهائية والتغيير الفعلي لتقنية تجميل الشفاه بواسطة المزدرعات بعد 6 اشهر من العملية.

 

‪ما رأيك ؟